حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 31 أغسطس، 2013

( رسالتي التاسعة والخمسين لك ) عشاق المطر







كثيرا ً مــا تغني العشاق بالسير تحت المطر  .. لا أعلم سر تفضيلهم لــ ذلك الشعور بالتحديد 

أيشعرون حينها بأن السماء تمطر لهم وحدهم  ؟!

أم  ربما  يشعرون بقطرات المياه الحانية التي تصيب وجوههم  ..  وكأنها وثيقة من السماء شاهدة علي وجودهم  

أو  مباركة من السماء علي هذا الحب   

وهنا  تذكرت أسطورة كورية قرأتها من فترة طويلة   ..  تتكلم عن أرواح الغائبين الغائدة والرائحة  مع سحب الشتاء  ..  محملة بأرواح العشاق  ..  فتسقط مطراً  يحوي دموعهم  


كل من له عاشق أخذته دوامة الحياة   ..  ينتظر حضور روحه  في السحب التي تمر  مزودة الدنيا بمطر أرواح الغائبين  

أتخيل أنه في الحيوات الأخري  .. التي قد نكون عشناها يوما ً مــا  .. قد تكون هذه الأمطار محملة بــ أرواحنا وأرواح من نحب  

لذا يسعد العشاق بالمطر .. فينتظرون  أرواح يألفونها  .. لأن مـــا أنتظروه  يومـــا  يعود ذات مطر  

فــ  بوقوعهم  في الحب  .. باتوا يفهمون لغة الكون  ..  ويترجمونها  .. فكل شئ حولهم أصبح له معني ومدلول خاص  .. فهم هنا لديهم القدرة علي اكتشاف الروابط بين كل مــا هو حي 

وحدهم من يعيشون الحاضر فقط  ..  يفضلون نكهة قتال الدنيا  .. لدوام لحظات الحب 
فــ كل يوم يمر عليهم  ..  يحمل لهم الخلود في طياته  

لذا  .. ســ أنتظر روحك بالمطر   ..  مع سحب الشتاء  ..  لأنطلق نحو الشمس  ذات حـــلــم   

                لأختبئ بين غيم الــرؤيــــــا  


هناك تعليق واحد:


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة