حدث خطأ في هذه الأداة

الأحد، 25 أغسطس، 2013

( رسالتي الثانية والخمسون لك )





استيقظت اليوم   ..  محملة بإحساس عجيب   ..  يلفني  كــ  شال صوفي  ..  تتشابك خيوطه  ..  بشكل عتيق   

يعانقني هذا الإحساس  ..  لأشعر ببرد قارس  .. يتسسل  إلي عروقي

فقررت أن أتجول بين رسائلي التي كتبتها لك  ..  لأعانق سطورها ..  ربما أشعر بالدفء والحنين  ..  فأتدثر بالحروف علني أجد الدفء  بين السطور  




لا تصدقوا تلك النصائح البلاستيكية عن الإكتفاء الذاتى المُمكِن

وعن نظراتك للشمس ولوجه مرأتك التى قد تغنيك عن إطعام روحك بمن تحب

أو قد تغنيك حتى عن الحُــب .. أيعقل هذا !! ..


وكأن الحُب

نوعاً معينًا من حبوب الإفطار ..  التى قد تستبدلها بسهولة بأى صابون إستحمام
برائحة الخوخ  ..ولن تلحظ أى فارق فى النكهة والملمس



إن إستغنيت عن البشر وحاجتك فى ربط ذاتك بهم ستكون كشخصية مهترئة

تعزل نفسك داخل قوقعة زائفة .. ترتضيها فى حد ذاتها رغم إهترائها من الالم .. بأنها تكفيك


حتى المشاغل والواجبات المتراكمة التى يجب إتمامها .. تؤجّل إلى حين ميسرة

وميسرة بعيدة .. تحلّ حين ترضى علينا السماء


فتمنحنا فرصة التزوُّد بما يلائم رحلة طويلة من الغياب والأُلفة لهذه الجدران الأربعة الفارغة ..إلا مِنّا


ومما نحمل بين طياتنا رياحٌ هنا ... ومطر هناك فى الأعلى على وشك الهطول
 
 ليقلب فناء حدائق الكون بالطين و مأزقاً يحيك نفسه ليلِّم بنا حين تشتد وطأه الحنين .....


. فتجد نفسك نائماً على حافة الفراش بلا سبب


: لا يوجد أحد بجانبك لتنامين هكذا ،، ستقعي !

: ومن قال بأنى أنام هكذا لأن أحداً هناك بقربى ؟؟

انا أنام على حافة الفراش لأنى غاضبة


أصمت ودعنى أدَّعى النوم   ..  يانوم

فــ   سأمارس كذبة النوم  علي وسادة  أحــلامــي  بك   ..  علني أراك 

 

هناك تعليقان (2):

  1. مررت من هنا واسعدنى كثيرا المرور :)

    ردحذف
  2. الغضب والوهم والحلم والحقيقه تلك الخيوط المتشابكه هى ماتنسج الحياه من حولنا بكل غموضها وثورتها نحن ننتظر ماسيأتى لتصبح الحياه احلى ولكن يجب ان نجعلها تمضى معنا ولنا حتى تصبح احلى

    ردحذف


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة