حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 14 أغسطس، 2015

ضفدع مسحور


من حكايا الأساطير  
حينما سأل الضفدع مليكته  : كيفَ ينامُ الليلُ في شعرِكِ المجنون

كم عندليبًا اغرق اللحظات ورشف من رؤياك أسباب  الفرح

كان الرد نابعاً من حنايا الروح
  
ينام الليل في شعرها  .. بين خصلاته تتلألأ النجوم
لترسم فرعاً من فرح  يصل ما بين السماء والأرض .. تتهادي أطراف الفرع فيما بين الأشجار
علي فروع الشجر  ..  يسكن العندليب   .. ينتظر عيونها كل مساء  .. كي يرتشف منها الفرح
يسكن شرفتها كل مساء  .. ينتظر تطلعها كل يوم لصفحة السماء

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة