حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 6 سبتمبر 2013

( رسالتي الرابعة والستسن لك )






لم أكتب لك منذ أسبوع  .. لم أتعمد ذلك  ..  فأنا أكتب لك  حينما أراك بحلمي .. أو كلما أردت الحديث معك  

استيقظت اليوم من نومي  باكرا ً  .. عاقدة العزم علي تنظيف المنزل  .. تلميع .. تنظيف .. ترتيب خزانة الكتب  .. وغيرها العديد والعديد من الأعمال  .. التي تحيلني إلي صورة ( شلبية الخدامة ) 

لا تتعجب  .. هذا المصطلح أطلقه علي نفسي  عند القيام بهذه المهمة الشاقة   :)  

وأثناء انهماكي في ترتيب خزانة الكتب  ..  سقط من إحدي الرفوف كتابا ً مفتوحا  ً
وعندما انحنيت لالتقاطه   .. وقغت عيني علي  هذه السطور لـ (  ابن القيم ) 



تتلاقي أرواح الأحياء أثناء النوم   .. فقد يري الإنسان ما يحدث لمن تعلق به وأحبه ويتأكد ذلك فيما بعد ،  فمن العجب أن الأرواح المتحابة تتلاقي وبينها أعظم المسافات  وتتعارف فيعرف بعضها بعض كأنه جليسه  .. فإذا رآه طابق ذلك ما كان عرفته روحه قبل رؤيته


وهنا تركت الكتاب .. ووجدتني أفكر  ..

هل يعتمد ذلك علي شفافية الإنسان ومدي تعلقه بالمادة والدنيا  .. وهو يحصل لبعض الناس؟

هل  هناك إدراك خارج نطاق الحس  .. فهو وإن كان يري بعين يقظة ما يحدث في مكان آخر .. لكنه خارج نطاق الحس  .. فـــ للعين والأذن مدي تعمل في نطاقه 


ففي حال النوم يخرج الإنسان من نطاق الزمان والمكان .. وتكون القوانين والمقاييس مختلفة  .. عن قوانين ومقاييس المادة   ..

 فـــ تري الروح تقطع المسافات في ثواني معدودة وتخترق حاجز الزمان والمكان 

وهنا تنبهت من أفكاري  ..   أردد بصوت مسموع  .. كلمات ابن القيم
من العجب أن الأرواح المتحابة تتلاقي وبينها أعظم المسافات ) ! 

فـــ وجدتني أفكر  ..  أنه ذات  رؤيـــا   .. التقيت  بك  حــلــمـــا ً    

وخطت يد القدر طريقا ً لــ يصلني بك  

حتي وإن كان فضاؤك  غير فضائي  ..  نتلاقي بعالم الـــحــلـــم   

 تتهادي الأرواح علي   أشعة شموس الرؤي .. فيظهر النور جليا ً .. ليسدل ستاره  علي الظلمة  

فـــ تمنيت أن يتصالب الشعاعان يومــا ً  ..  ويلتقيا معا ً  .. فتتوحد فضاءاتنا 

حينها .. يمكننا أن ننتقل لــ  فضاء أكثر رحابة  .. 

ليقسمنا لكيانات أخري  .. أوجدناها بدواخلنا  .. أو زرعناها فيمن حولنا  .. حتي آمنوا بنا وبوجودنا  

ويبقي حلمي بك  .. وميض أمل  .. ومشاعر أحن إليها كلما سرح الخيال 








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة