حدث خطأ في هذه الأداة

الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013

( رسالتي التاسعة والستين لك )





دائما ما أترك نفسي لرسائل يبثها قلبي  .. أحيانا ً تكون مبهمة تحمل في طياتها العديد من المشاعر والإشارات 

فــ  احاول قرائتها .. والاستماع اليها في تمعن  ..   كي أرتبها كما هي بعفويتها 
حتي تكون حلقة متصلة لــ أفكاري 


أحيانا ً أشعر بأنها رسائل منطقية  .. وأخري أشعر بأنها درب من دروب الجنون  !!


ولكن مع مرور الوقت  .. أكتشف بأنها  .. تجيب عن أسئلة كثيرة دائما ً مــا كانت عالقة بذهني  

بعضها أسطره  علي أوراقي  .. فحينما أدونها  .. أجدني  أكتشف روحي تباعا ً

فحينما أكتب لك  .. أشعر بأنني  أكتشفها  بك ومعك  .. محاولة مني لأن أصل للخيط الواصل بين .. ذكرياتي  .. حاضري .. مستقبلي المرتقب 

ومتي وصلت لــ طرف الخيط  .. حينها سأعلم أنني علي الطريق الصحيح لوجهتي 
حتي لو لم  يقدر لنا اللقاء   

 فــ  ستظل مرشدة روحي   .. لــ أخاطبها  .. أتصالح  معها  .. ومن ثم أتصالح مع كل مــا هو كائن حولي  .. فتصبح كــ لغة الروح  

استسلم لها  .. وأترك لها العنان  .. حتي تكون ملهمتي  .. 

فــ  الرسائل التي ترسلها لنا  أرواحنا .. عبر نبضات قلوبنا  ..   بعض الأوقات  تصلنا علي  شكل إحساس مبهم  .. ولكن إذا ما تيقنا بصدقها  ..  واستمعنا اليها  .. فهي ستتضح لنا  لنفهمها ببساطه ويسر 

فكل منا بداخله وطن يدعي الروح  ..  فــ إذا نظرنا إلي دواخلنا  لوجدنا أوطاننا  التي نشتاق إليها  

فكما ترسل لنا الروح  رسائل ود لآخرين  .. ترسل لنا بعض الرسائل التحذيرية
تتدفق عبر شراييننا .. لتتناغم مع نبضات قلوبنا بشكل خفي  


ويظل مغزاها مجهولاً ..  ولكننا نستشف هذه الرسائل عبر الإيحاء 

لذا يجب أن نستفتي قلوبنا 

فــ  أستفتي قلبي بك  حــلــمــا ً    ..  لـــ  اســتـشــف مــا يحمله من  رؤي   



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة