حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 12 يوليو، 2013

( رسالتي التاسعة لك ) لم أرك منذ فترة





أتعلم  .. يأخذني الحنين إليك ..

لم  أحــلـــم  بك منذ فترة ليست بقصيرة  ..  لدي إيمان حقيقي بأنك موجود في مكان مــا

لكن  .. هناك فارقـاً في التوقيت  .. جعلنا لم نلتق بعد

واليوم قررت إنتظارك  .. وتحدي الوقت مؤمنة بوجودك

ويخفت الحنين .. ومعه اليقين .. فأقول لنفسي .. ماذا لو كان وهم  ؟؟

هل إصراري علي وجودك  .. ماهو إلا يقين نابعاً من رغبتي المعتادة في الوحدة  !!

هنا أجدني أردد جملة  ( كل مالا يضيف لك  .. هو عبء عليك )

امممممم  .. بداية غير مبشرة

أو يمكن القول بأنها مبشرة  .. فأنا أستطيع أن أحدثك بكل مــا يخطر ببالي دون وجل

هكذا أعتقد .. فالتحدث علي سجيتي من الصفات المحببة إلي

وكونك ستتفهم ذلك  ..  أو  بالأحري  .. أرجو ذلك

                                    أراك  علي  خير 





هناك 3 تعليقات:

  1. إنه الغائب الذي تعتقد بوجوده، اعتقادا يقينيا، تأتي المناجات مسترسلة...

    تحية طيبة لك أختي هبة

    ردحذف
    الردود

    1. انها تنتظره مرتيدة ثوب الأمل المرصع بحلي الإنتظار

      دمت بو د

      تحياتي

      حذف
  2. هل إصراري علي وجودك .. ماهو إلا يقين نابعاً من رغبتي المعتادة في الوحدة !!

    دمتِ مبدعة
    ليست رغبة في الوحدة بل هو الأمل عزيزتي
    تحياتي:)

    ردحذف


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة