حدث خطأ في هذه الأداة

الخميس، 3 أكتوبر، 2013

( رسالتي السابعة والسبعين لك )



ليلة أمس  حلمت بك  ..  استمعت لوقع خطواتك الواثقه وأنت تقترب

 قائلاً  ..  أكتبي  لي  .. عن كل مـــا يجول بخاطرك   ..  حتما ً  ستصلني كلماتك يومــا ً

فكل الحروف ستغادر يوما ً مـــا .. مرتحلة  على الأوراق فهى بعض من روحك  .. أو هى كل روحك حينما تعانق السطور ..  فمازالت تعبر جدران الزمان  .. وتنطلق عبر الحدود 

عبر المكان تاركه   ..على كل جدار ..  من جدران الزمن حرف منها  .. الى أن تصل فتكون قد نقشت كل الكلمات على جدران الأماكن
فــ الكلمات تتواجد حيث يرحل الجميع   .. وتبقى هى بعد كل رحيل

أوتعلم من المرهق  أن أعترف لك بكل مكنونات نفسي  ..  فأجد صعوبة بالغة في التعبير عما يدور بخلجاتها  ..  ولكن استبد بي الشوق للكتابة
 أن أستلهم روح  قلم  ..  أن أكون شــاهــدا ً علي ذاكرة متمردة   ..   أو أن أكون  كــ مُحضر يسطر اتهامات متتالية  .. لـــ  ذاكرة جامحة متمردة  .. وذنبها الوحيد هو تمردها 

نعم  ..  تتمرد أفكاري لــ ترحل عني  كطفلة غاضبة  من أمها  .. حينما تخاف عليها بعدم إعطائها المزيد من الحلوي

ولكن مــا يسري عني هو  رؤيـــا ك  بــ  أحــلامــي 

كثيراً  مــا انتزعتني والدتي  من حالات السكون التي تعتريني  .. فهي تعلم  مدي عشقي وإدماني للكتابة  ..  فهي تشعر بحنقي  منذ فتره   ..  فــ ليس يسيرا ً عليّ  هجراني مدونتي  


تحاول أن تسري عني .. بكل مــا أوتيت من صبر  .. وتؤكد لي أنها قتره طبيعية  تعتري  أي إنسان  

فوجدتها  .. تطالع كتبها في همة بالغة  .. وتأتيني بسطور قد خططتها علي صفحات كتبها القديمة  .. كان فحواها شكوي العديد ممن يهتمون بالكتابة بأنهم يمرون بهذه الفترات الصعبه 

ولكن بالمثابرة تمر بسلام  ..  ليستعيدوا نشاطهم مرة أخري  .. ولكن علي الفرد أن  يواجه هذه الفترة بكل مــا أوتي من حكمة وصبر  

                                                                        

                                                                          



هناك تعليق واحد:


  1. أوتعلم من المرهق أن أعترف لك بكل مكنونات نفسي .. فأجد صعوبة بالغة في التعبير عما يدور بخلجاتها ....
    منذ زمن لم اقرأ كلماتك ....بسبب انشغالي ....
    لكنني اعشق كلماتك دوما
    دمت بخير ...

    ردحذف


يسعدني مشاركتكم .. وتعليقاتكم

like

حدث خطأ في هذه الأداة
حدث خطأ في هذه الأداة